رسالة ماجستير في التربية البدنية وعلوم الرياضة تناقش تأثير منهج تعليمي بالأسلوب المتباين في استثمار الوقت وتعلم بعض أنواع التهديف بكرة القدم للطلاب

 In الاخبار

ناقشت كلية التربية البدنية وعلوم الرياضة في جامعة ذي قار يوم الأربعاء الموافق 2109/9/18  رسالة ماجستير للطالب (اسعد خشن ثجيل) بإشراف الاستاذ المساعد الدكتور صالح جويد هليل ، لرسالته الموسومة تحت عنوان (تأثير منهج تعليمي بالأسلوب المتباين في استثمار الوقت وتعلم بعض أنواع التهديف بكرة القدم للطلاب )، التي هدفت إلى التعرف على تأثير المنهج التعليمي بالأسلوب المتباين في استثمار وقت التعليم وتعلم بعض انواع التعليم بكرة القدم وإعداد منهج تعليمي بأسلوب متباين باستثمار الوقت وتعلم بعض انواع التهديف بكرة القدم والتعرف على معنوية الظروف بين المجموعتين الضابطة والتجربة في نتائج الاختبارات وقد اجيزت الرسالة بتقدير مستوفي.
تكمن أهميتها في إعداد المناهج التعليمية بالأسلوب المتباين الذي يرى الباحث أنّه يساعد على استثمار وقت الدرس وتعلم بعض انواع التهديف في عملية كرة القدم للطلاب كمحاولة علمية منظمة لتسهيل عملية التحكم الحركي.
أما مشكلة البحث : من خلال ملاحظة الباحث ومشاهدته لأغلب دروس التربية الرياضية واستفسار من بعض المدرسين والعاملين في حقل التربية الرياضية لاحظ أنّ تدريس جميع الألعاب الجماعية ومنها كرة القدم يتم من خلال الاسلوب المتبع(الامري) الذي يبذل فيه المدرس جهدا كبيرا في الشرح والمعرض والاشراف والتغذية والراحة لإصلاح الأخطاء كما لاحظ الباحث أنّ المهارات الأساسية بكرة القدم وخاصة مهارة التهديف بأنواعها لدى الطلاب لا تتطور بالشكل الذي يتناسب مع التطور السريع الحاصل للعبة على الرغم من الإهتمام الكبير لتعلم تلك المهارات ولرفع مستوى اداء المتعلمين لها وقد يكون ذلك بسبب عدم استخدام اساليب تناسب مع كثرة عدد المتعلمين ولقصر الوقت الزمني للدرس مما يزيد عبء العملية التعليمية على المعلم والمدرس من حيث متابعة كل طالب ، وتصحيح الأخطاء التي تصاحب الأداء المهاري الذي يقوم به وقد أكدت الدراسات السابقة أنّ هناك اساليب تعليمية عديدة تنفرد كل منها بمكانة خاصة من الأهداف و الخصائص ولها دور فعال في تصحيح الأخطاء واستثمار الوقت والإسراع في عملية التعلم إلا أنّ هذه الاساليب تلاقي الإهمال من معظم العاملين في تدريس التربية الرياضية .
وتوصل البحث إلى مجموعة من الاستنتاجات من اهمها: – إنّ للمنهج التعليمي بالأسلوب المتباين دور إيجابي في استثمار الوقت وتعلم بعض انواع التهديف بكرة القدم للطلاب، وإنّ للمنهج التعليمي بالأسلوب المتبع من قبل المدرس دورا ايجابيا ملحوظا بشكل اقل من الاسلوب المتباين في استثمار الوقت، وبذلك تفوق المجموعة التجريبية التي نفذت المنهج التعليمي على وفق الاسلوب المتباين على مجموعة الضوابط التي تنفذ باسلوب المنهج المتبع.
وأوصى الباحث بـضرورة تطبيق المنهج التعليمي بالأسلوب المتباين. التعليم التعاوني والتنافس الجماعي في استثمار الوقت وتعلم بعض انواع التهديف بكرة القدم للطلاب ، ضرورة استخدام نظام ” اندرسون” التحليلي لأجل تحليل سلوك الطالب ومعرفة مدى انشغاله وتفاعله بوقت الدرس وتقليل حالات الانتظار ، اعتماد نظام “اندرسون” التحليلي لمعرفة كفاءة اسلوب التدريس في استثمار الوقت ، التأكيد علي تنمية الاتجاهات الإيجابية لمدرسي التربية الرياضية نحو استخدام الاساليب التدريسية المختلفة ومنها الاسلوب المتباين على وفق اساليب مختلفة لما تحققه من نتائج إيجابية ، التأكيد على تدريب معلمي ومدرسي التربية الرياضية على مختلف الأساليب التدريسية ومنحها الاسلوب المتباين لما له من أهمية كبيرة في الاستثمار وتعلم بعض المهارات الاساسية بكرة القدم للطالب ، العمل على إجراء دراسات وبحوث في منظومة الاساليب التي يتكون منها الاسلوب المتباين للوقوف على انسب الاساليب التي تستخدم في الاسلوب المتباين داخل كل نشاط رياضي ، التأكيد على التغيير والتنويع في الاساليب التدريبية او التعليمية لما لها من أهمية كبيرة في إغناء عملية التعلم والتعليم ومراعاة الفروق الفردية بين المتعلمين ، إجراء دراسات متشابهة على العاب رياضية اخرى فردية او فرقية ، التأكيد على إجراء دراسات متشابهة على مراحل عمرية لم تتناولها الدراسة الحالية للطلاب والطالبات .
وتألفت لجنة المناقشة من الاستاذ الدكتور عادل عودة كاطع رئيسا، الأستاذ المساعد الدكتور رشاد طارق يوسف ، الاستاذ المساعد الدكتور كامل مليوخ حسين ، الاستاذ المساعد الدكتور صالح جويد هليل عضوا ومشرفا.

 

 

37 عدد المشاهدات
Recommended Posts

Leave a Comment

Contact Us

We're not around right now. But you can send us an email and we'll get back to you, asap.

Start typing and press Enter to search